تبرع

من نحن

لقد بدأ إبراهيم الشميمري وميريام غندور الجمعية العالمية لنقص التوتر العضلي بعد أن علما بأن ابنتهما ( هالة الشميمري) تم تشخيصها بعد ولادتها بمرض نقص التوتر العضلي, وذلك في نوفمبر لعام 2011 م. عندما وُلِدَت هالة كانت غير قادرة على البكاء, فاستنتج الأطباء بأنها تعاني من ضعف عضلي ما, وقاموا بتنويمها فوراً في العناية المركزة الخاصة بالرضع لعناية وفهم أفضل لحالتها الصحية. تم تشخيصها بعد ذلك بمرض نقص التوتر العضلي, وبقيت في العناية المركزة لمدة 12 يوماً. ومن هنا بدأت رحلتهم ليستكشفوا هذا المرض, وكيف يستطيعوا أن يعالجوا ابنتهم هالة.